مطالبات بتأسيس صناعة للسينما والأفلام في المملكة

ضمن فعاليات ملتقى ألوان 2017

بحضور عدد كبير من الفوتوغرافيين وصناع الأفلام من مختلف مناطق المملكة، استعرض مجموعة من الفائزين في مسابقات ألوان السعودية للأفلام والتصوير الضوئي لعام 2017م تجاربهم الشخصية مع عالم التصوير والفيديو، وقدموا ملامح حول أبرز التحديات التي يواجهونها، وذلك أمس الخميس بالرياض، في جلسة بعنوان: "تجارب الفائزين في مسابقات ألوان السعودية" قدمها الإعلامي د. أحمد العرفج، في إطار فعاليات ملتقى ألوان السعودية 2017 المقام حالياً في مركز الرياض للمعارض والمؤتمرات.
حيث حذر المصور صالح الهذلول الفائز بمسابقة التصوير الضوئي عن فئة السعودية اليوم، من الاستثمار في الصورة مما قد يحد من إبداع المصور، موضحاً أن المصور يجب عليه احترام من يقوم بتصويرهم واحترام عاداتهم وتقاليدهم ونقل الصورة بالطريقة المناسبة، وذكر أن الصورة أعمق من الإطار الجمالي التي تتضمنه وأنه يركز أكثر على الفلسفة في صوره وليس الجمال فقط، وأن الفكرة هي الأساس في صوره وأحيانا تكون الصورة أسبق من الفكرة، مؤكداً على أن هناك حاجة لكتاب سيناريو مميزين في المملكة.
وأكد نايف أبو شقاف المخرج السينمائي وصانع الأفلام الفائز في مسابقة الأفلام عن فئة الأفلام الثقافية التراثية، أن صناعة الأفلام مهمة جداً ورافد اقتصادي مؤثر ومع إصدار تراخيص السينما ستكون الأفلام صناعة جديدة، مبيناً أن هناك تقص في الأفلام الوثائقية في المملكة حيث أن أغلب الأفلام تتم بمجهود شخصي من صناعها فليس هناك مستثمرين في هذا المجال، وطالب بتوفير البيئة والأنظمة والتراخيص الخاصة بالتصوير وصناعة الأفلام.
فيما اعتبر المصور حسام العبداللطيف الفائز في مسابقة التصوير الضوئي عن فئة السعودية من السماء، أن التصوير زوجته الثانية وأنه شغف كبير بحد ذاته، مبيناً أنه يواجه صعوبات كبيرة في التصوير الجوي بالطائرة، وطالب الجهات الرسمية بتسهيل الحصول على تراخيص للتصوير الجوي ودراسة وتنظيم هذا الأمر. كما ناشد العبداللطيف الجهات الثقافية بإثراء المكتبة العربية بكتب وترجمات عن مجال التصوير حيث أن المحتوى العربي فقير جدا فيما يتعلق بالكتب في مجال التصوير.
وقال محمد المرحبي المخرج وصانع الأفلام الفائز في مسابقة الأفلام عن فئة أفلام الطبيعة: "هناك قلة في عدد الأفلام التي تصور الطبيعة في المملكة رغم أن الطبيعة في بلادنا فيها تنوع كبير، وأغلب مناطقها بكر. وأعتقد أنه ليس هناك تعايش بين المصور السعودي وما يصوره من مواقع أو نباتات أو حيوانات. وأطالب هيئة الحياة الفطرية وهيئة السياحية بتخصيص جزء من فعالياتهم ومسابقاتهم للطبيعة والبيئة البرية".



القائمة
أحدث الأخبار

حمل تطبيق ألوان السعودية الآن