لقطات إبداعية تتغني بتراث المملكة الحضاري في مسابقة «ألوان السعودية»


الهَمَ ملتقى "ألوان السعودية" في نسخته السادسة والمقام حالياً بالعاصمة الرياض، العديد من هواة ومحترفي التصوير الذين طوعوا مهاراتهم وعدساتهم لالتقاط بعض من تلك المعالم الشامخة والعادات المتأصلة في التراث السعودي.
جاء من بين تلك الصور، صورة (قرية ذي عين) بمنطقة الباحة والتي التقطها المصور السعودي «دحيم الدحيم» الفائز بالمركز (الأول) في مسابقة ألوان السعودية عن فئة التراث الحضاري.
واستطاع المصور دحيم الدحيم من خلال صورته الفائزة "قرية ذي عين"، أن يبرز التناغم الطبيعي بين الطبيعة الرائعة الممثلة في مزارع الموز والأشجار الوارفة وبين قرية ذي عين الأثرية لحظة الغروب في صورة امتزجت فيها خضرة الطبيعة بأنور القرية التراثية فوق الجبل في منظر بديع يعكس الشكل الهندسي الفريد للقرية وجمالها العمراني الذي تبهر به من يراها.
أما المصور بدر باتوباره، الفائز بالمركز (الثاني) في نفس المسابقة، فقد حاول من خلال عدسته إعادة التاريخ للوراء ليوثق بعدسته كيف كانت المملكة وكيف أصبحت، فيقول: "تعبر الصورة عن تاريخ أمن المملكة، في حقبة ما بعد التأسيس الفعلي للدولة وأجهزتها الحكومية متمثلة في منظر شرطي سعودي بلباسه التقليدي القديم حاملاً بندقيته أثناء حراسته لأحد المباني الرسمية. فأحببت أن أبرز فيها أهمية استتباب الأمن وأنه أحد ركائز بناء الدول التي أولتها دولتنا الرشيدة كل الاهتمام، وكذلك جهود رجال الأمن المؤسسين كأفراد للسلك العسكري رغم بساطة بداياتهم وكيف أنهم كانوا النواة لكل قطاعات الأمن السعودي الحالية".


في حين حاول المصور عبدالله الرويس الفائز بالمركز (الثالث) في مسابقة التراث الحضاري الجمع في صورته (الماضي الأصيل) بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر، ليرسم صورة فنية رائعة توضح مدى تمسك المملكة بعاداتها وتراثها رغم تقدمها الحضاري الكبير فيقول " أثناء تواجدي في مهرجان الغضا بمحافظة عنيزة وبعد التأمل في العروض التراثية المقدمة لفت انتباهي وجود عرض للصقور السعودية، فحاولت أن أجمع في صورة واحدة موضوعين مختلفين  برسم صورة فنية معنية بالتراث مع إضافة عنصر حديث يعكس مدى تطورنا وتقدمنا ، وأننا لازلنا متمسكين ومهتمين بإحياء التراث والمحافظة عليه،  فرسمت في ذهني الصورة وحاولت أن أطبقها وبحكم سرعة الطائرات كان الموضوع متعبًا خصوصاً بتواجد بعض الزوار فاخترت هذه الزاوية بحكم مصدر الضوء أولاً ليعطي بعدًا ثالثًا للعمل ثم حاولت أن يكون الشخص في اليمين غير منحني لكسر التماثل الحركي في الصورة وإضافة قوة للتأمل من الشخص الآخر في عمل صاحبه وليقود العين للشخص الممسك بالأداة".


وتعتبر فئة التراث الحضاري أحد أهم فئات مسابقة ألوان السعودية لما لها من أهمية في توثق التراث الوطني السعودي، وكل ما أورثته الأجيال السابقة للأجيال الحالية، سواء كانت آثارًا ملموسة أو منقولة أو معنوية من عادات وتقاليد وفلكلور وحرف يدوية وغيرها من العادات الاجتماعية والثقافية التي تعبر عن تاريخ وحضارة أبناء المملكة العربية السعودية.

القائمة
أحدث الأخبار

حمل تطبيق ألوان السعودية الآن