​ملتقى ألوان السعودية يناقش قصة وتاريخ الأغوات في الحرم النبوي الشريف


المصور عادل القريشي:   صورت آخر الأغوات الأحياء بالحرم المدني  الشريف وممتن لهيئة السياحة والتراث الوطني.
تناول ملتقى ألوان السعودية الذي تنظمه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حالياً بمركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات، تاريخ الأغوات في الحرمين الشريفين بالمدينة المنورة ومكة المكرمة، مستعرضاً بداياتهم وتشريفهم بخدمة الحرمين الشريفين عبر المراحل المختلفة.
وقال المصور، عادل القريشي، الذي شارك في ورشة العمل التي كانت بعنوان ( شرف الجوار ، متى وكيف بدأ تقليد الأغوات في الحرم المدني الشريف) والتي قدمها الإعلامي عبدالله الشهري: تشرفت بتصوير آخر الأغوات الأحياء بالمدينة المنورة وذلك في العام 2013م ، مما فتح شهيتي وقادني للدخول في عالم الأغوات وما يقومون به من خدمات جليلة في الحرمين الشريفين.
وقدم القريشي نبذة تاريخية عن الأغوات ومهامهم مبيناً أن "بركة " الصحابية الجليلة" أم أيمن، رضي الله عنها هي أول من أشرف على خدمة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ طفولته وحتى مماته، لافتاً إلى أن هناك عدة روايات عن بداية الأغوات وقال: رجح البعض أنها تعود إلى نحو (800 عاماً) عاماً، مشيراً إلى أن براعة المصور تكمن في قدرة كامرته على تجسيد الصورة وإبراز ملامحها لتحكي احاسيس وبيئة الزمان الذي التقطت فيه تلك الصورة.
ولفت إلى أن كل الأغوات وعبر تاريخهم كانوا من الحبشة، وتشمل مهامهم تنظيف الحرم الشريف إضاءة مصابيحه وفتح الروضة الشريفة وتنظيفها.
لافتاً إلى معانٍ ومدلول كلمة أغا وفقاً لعدة مصادر تناولت هذه المفردة، مضيفاً أن خدماتهم الجليلة مستمرة ولم تتوقف في خدمة الحرمين الشريفين.
وشكر المصور عادل القريشي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تنظيم فعالية ملتقى ألوان السعودية التي اتاحت فرصة إلتقاء المصورين، مما يحقق التعارف بين الفنانين وتبادل الخبرات وتجويد الأداء بما يرضي التطلعات في انتاج صور وأفلام تعكس تاريخ وحضارة أمتنا وثقافاتها على المراحل المختلفة.
وشهدت الجلسة التي حظيت بحضور كبير سلسلة من المداخلات والمشاركات التي أسهمت في تحقيق أهدافها ومراميها.

القائمة
أحدث الأخبار